بوابة المساء الاخباري .. القائم بأعمال السفير الصينى: نحرص على بذل الجهود مع مصر للدفع بالشراكة

دوت الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

احمد وائل عمر - القاهرة في الأحد 10 مارس 2024 04:33 مساءً - أكد تشانغ تاو القائم بأعمال السفير الصينى بالقاهرة، أن العلاقات الاستراتيجية الشاملة التى تجمع مصر والصين تبرز أهميتها خلال مواجهتهما لتطورات "الأوضاع الإقليمية والدولية والتغيرات العميقة والمعقدة التى تجتاح المجتمع الدولى حاليا.

وأكد حرص الدولة الصينية على بذل كافة الجهود المشتركة مع الجانب المصرى لبناء المجتمع الصينى - المصرى للمستقبل المشترك فى العصر الجديد، والدفع بالشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين قدما لتحقيق تنمية جديدة كبيرة ومتنامية.

جاء ذلك خلال فعاليات ندوة "مصر والصين.. 10 سنوات على إقامة الشراكة الاستراتيجية الشاملة" التى نظمتها جمعية الصداقة المصرية – الصينية ومركز التحرير للدراسات والبحوث بالتعاون مع السفارة الصينية، احتفالا بمرور 10 سنوات على توقيع البلدين لاتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة خلال زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى الأولى إلى العاصمة الصينية بكين فى عام 2014.

كما أكد تشانغ تاو القائم بأعمال السفير الصينى بالقاهرة، أنه "على مدى 10 سنوات، شكلت العلاقات بين الصين ومصر نموذجا للصداقة والتعاون حيث ظل البلدان يتبادلان الدعم الثابت لبعضهما البعض فيما يخص المصالح الجوهرية والهموم الكبرى، مع حرص الرئيس الصينى شى جين بينغ على التواصل الوثيق مع الرئيس عبد الفتاح السيسى والتقيا مرات عديدة فى كثير من المناسبات الثنائية والمتعددة الأطراف".

وقال تاو أنه "على مدى 10 سنوات، شكلنا نموذجا للمنفعة المتبادلة والكسب المشترك، فيما تبقى الصين أكبر شريك تجارى لمصر على مدار 12 سنة متتالية، ومن أكثر الدول نشاطا وأسرعها نموا للاستثمار فى مصر خلال السنوات، الأخيرة.. مضيفًا أن الشركات الصينية قدمت العديد من المشروعات الهامة فى مصر وعلى سبيل المثال مؤخرا إنشاء "أطول مبنى فى إفريقيا" وأول سكة حديدية مكهربة فى إفريقيا، بالاضافة للجهود الصينية لمساعدة مصر بأن تصبح أول دولة إفريقية تمتلك القدرة الكاملة على تجميع وتركيب واختبار الأقمار الاصطناعية، كما كانت مصر أول دولة توقع على وثائق التعاون مع الصين بشأن مبادلة الديون من أجل التنمية، وأول دولة إفريقية تصدر "سندات الباندا" الصينية.

من جانبه، تناول السفير محمد العرابى رئيس المجلس المصرى للشئون الخارجية، البعد الاستراتيجى للعلاقات المصرية – الصينية، لافتا إلى التشابه الكبير فى مواقف البلدين حيال العديد من القضايا الدولية والإقليمية وفى المحافل الدولية خاصة فى الأمم المتحدة، بما فى ذلك ما يتعلق بالصراع الفلسطينى - الإسرائيلى، حيث تؤيد بكين حل الدولتين ودعم السلطة الوطنية الفلسطينية لتسهيل قيامها بممارسة المهام المنوطة بها على أكمل وجه بكافة الأرض الفلسطينية المحتلة.

وأكد العرابى، إدراك مصر والصين لمخاطر الأوضاع الحالية بمنطقة الشرق الأوسط، وتبنيهما موقفا متشابها تجاه تطورات الأوضاع الحالية فى قطاع غزة، من رفض محاولات تهجير الفلسطينيين من أرضهم وحث مجلس الأمن، على الاستجابة للنداء العام للمجتمع الدولى من أجل وقف شامل لإطلاق النار وإنهاء القتال واستهداف المدنيين والمنشآت، بجانب إدانة كافة انتهاكات القانون الدولي.

وأعرب العرابى عن قلقه من مخاطر الدور المتنامى الذى تقوم به بعض الأطراف الخارجية، لتنفيذ أجندات معينة بمنطقة الشرق الأوسط، داعيا إلى تكثيف التعاون والعمل المشترك بين مصر والصين من أجل تقليل تأثير هذه الأطراف والتنظيمات لصالح قضايا الدول الاقليمية وما يتعلق بمصالحها المشتركة وأمنها القومى.

ولفت إلى أن العلاقات المصرية الصينية تشهد تطورًا ونموًا كبيرًا خلال الفترات الماضية انطلاقًا من المصالح المشتركة وحرص الجانبين على دفع تلك العلاقات لتلبية تطلعات تحقيق التنمية، والمضى قدما فى تعزيز الاستثمارات الصينية فى مصر، والاستفادة من الخبرات التكنولوجية والتنموية وتطوير التعاون الاقتصادى والإنمائي.

فيما أكد السفير على الحفنى نائب رئيس جمعية الصداقة المصرية – الصينية، أنه مع احتفال "مصر والصين هذا العام بمرور 10 سنوات على إقامة الشراكة الاستراتيجية الشاملة، نجد أن هذه العلاقات ارتقت إلى مستويات أعلى وأعمق من التعاون المشترك فى جميع المجالات، وهو ما يدعو لاستمرار وتعظيم هذه الجهود والبناء للحفاظ على مسار تعزيز هذه العلاقات بين البلدين الصديقين".

واستعرض الحفنى تطور العلاقات المصرية – الصينية منذ اعتراف مصر بجمهورية الصين الشعبية عام 1956، وما شهدته هذه العلاقة من زخم كبير وتنامى مضطرد خاصة خلال السنوات العشر الأخيرة، وعزا ذلك إلى وجود إرادة سياسية مصرية إلى رفع سقف العلاقات المشتركة مع الصين، وعدم السماح بأى مؤثرات خارجية لتحجيم العلاقات المتميزة بين مصر مع دول العالم وبشكل خاص مع دولتى الصين وروسيا.

بدوره، أكد السفير عزت على أهمية العلاقات المصرية – الصينية فيما يتعلق بالاطار المتعدد الأطراف، ودعم الصين لمصر للانخراط فى عدد من التجمعات الدولية المهمة ومن بينها تجمع "بريكس" الذى بدأ من خلال ما عرف بـ "بريكس بلس" قبل أن يتم انضمام مصر رسميا للتجمع فى يناير الماضى، وكذلك انضمام مصر إلى مبادرة الحزام والطريق، والبنك الأسيوى للاستثمار فى البنية التحتية.

من جانبها طالبت الدكتورة سماء سليمان وكيل لجنة الشئون الخارجية والعربية والأفريقية بمجلس الشيوخ، بتشكيل جمعية للصداقة البرلمانية المصرية – الصينية ترسيخا للعلاقات بين البلدين واستثمارا للزخم الذى تتمتع به فى ظل العلاقات الاستراتيجية الشاملة بين البلدين، وضرورة اطلاق حوار بين الحضارات فى ظل القواسم المشتركة بين الجانبين والبناء على ما تم إنجازه.

شارك بالندوة لفيف من الدبلوماسيين المصريين والصينيين وأساتذة العلاقات الدولية والبرلمانيين والمهتمين بالعلاقات المصرية - الصينية وكل من: السفير مجدى عامر سفير مصر السابق ببكين، جاو ليانغ الوزير المستشار بالسفارة الصينية بالقاهرة، والدكتور محمد أحمد مرسى أستاذ العلاقات الدولية بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، وعماد الأزرق رئيس مركز التحرير للدراسات والبحوث.
 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق