الصداع النصفي.. الأسباب وطرق العلاج - المساء الاخباري

أخبارك 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ننشر لكم من خلال موقعكم " المساء الاخباري"

ما أسباب الصداع النصفي وما أبرز الأوقات التي قد يحدث فيها؟

الصداع النصفي هو نوع من الصداع يتميز بنوبات متكرّرة من الخفقان والألم على جانب واحد من الرأس، تتراوح شدته بين معتدلة وشديدة.

ينجم الألم عن تنشيط الألياف العصبية داخل جدار الأوعية الدموية في الدماغ التي تنتقل داخل السحايا (ثلاث طبقات من الأغشية التي تحمي الدماغ والحبل الشوكي).

تستمر نوبات الألم غير المعالجة بين 4 و72 ساعة، وتشمل الأعراض الشائعة:

زيادة الحساسية تجاه الضوء، والضوضاء، والروائح والغثيان والتقيؤ.

ويمكن أن يؤدي النشاط البدني الروتيني، أو القيام بأي حركة، أو حتى السعال، أو العطس، إلى تفاقم حدّة الصداع.

الصداع النصفي.. الأسباب وطرق العلاج

يُعتبر الصداع النصفي، وفقاً لما ذكره موقع المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية في أمريكا (NINDS)، أكثر شيوعاً في الصباح، خصوصاً عند الاستيقاظ. ويعاني بعض الأشخاص من الصداع النصفي في أوقات يمكن التنبؤ بها، قبل الدورة الشهرية مثلاً أو في عطلات نهاية الأسبوع بعد أسبوع عمل مرهق. ويشعر العديد من الأشخاص بالإرهاق أو الضعف بعد الإصابة بالصداع النصفي.

رغم أن العديد من العوامل تزيد من خطر الإصابة بالصداع النصفي، إلا أنها تختلف من شخص لآخر، وتشمل، التغيرات المفاجئة في الطقس أو البيئة، والنوم لساعات كثيرة أو عدم النوم لوقت كافٍ، والروائح القوية أو الدخان، المشاعر القوية، التوتر، والإرهاق، الأصوات العالية أو المفاجئة، دوار الحركة، انخفاض سكر الدم، تخطي وجبات الطعام، التدخين، الاكتئاب، القلق، صدمات الرأس، تناول بعض الأدوية، التغيرات الهرمونية، الأضواء الساطعة أو الوامضة.

كيف يتم علاج الصداع النصفي؟

يهدف علاج الصداع النصفي إلى تخفيف الأعراض ومنع حدوث نوبات إضافية، ويمكن أن تشمل الخطوات السريعة لتخفيف الأعراض، ما يلي، أخذ قيلولة أو الراحة من خلال إغماض العينين في غرفة هادئة ومظلمة، وضع قطعة قماش باردة أو كيس ثلج على الجبهة، شرب الكثير من السوائل، خاصة إذا كان الصداع النصفي مصحوبا بالقيء، شرب كميات قليلة من الكافيين ما قد يخفف من الأعراض خلال المراحل المبكرة من الصداع النصفي، العلاج الدوائي الذي ينقسم إلى نوعين حاد ووقائي.

نوعان من الصداع النصفي

الصداع النصفي المصحوب بهالة، أو الصداع النصفي الكلاسيكي: يشمل اضطرابات بصرية وأعراض عصبية أخرى تظهر قبل ما يتراوح بين 10 و60 دقيقة من الصداع الفعلي. ولا يستمر عادة أكثر من ساعة. قد تحدث الهالة من دون ألم الصداع، والذي يمكن أن يحدث في أي وقت.

الصداع النصفي.. الأسباب وطرق العلاج
وتشمل أعراض الصداع الكلاسيكي الأخرى صعوبة في التحدث، وإحساس غير طبيعي، وتخدير، أو ضعف العضلات على جانب واحد من الجسم، وإحساس بالوخز في اليدين أو الوجه، والارتباك. قد يسبق الصداع الغثيان، وفقدان الشهية، وزيادة الحساسية تجاه الضوء، أو الصوت، أو الضوضاء.

الصداع النصفي من دون هالة، أو الصداع النصفي الشائع: هو الشكل الأكثر شيوعًا للصداع النصفي. وتشمل أعراضه ألم الصداع الذي يحدث من دون سابق إنذار. وعادة ما يشعر به الشخص على جانب واحد من الرأس، بالإضافة إلى الغثيان، والارتباك، وعدم وضوح الرؤية، وتغيرات المزاج، والتعب، وزيادة الحساسية تجاه الضوء، أو الصوت، أو الضوضاء.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق